«الشناوي» سوبر هيرو الأهلي

للكرة أسرار لا يعرفها سوى من يحترفها فهي الأوبرا التي يعزفها البشر جميعا... لقُب بالآخطبوط حامى العرين الذي إذا قاد مباراة حسم فيها الجدال تنهال عليه عبارات الإشادة ذكره البعض بأنه مجرم الملعب لم يفرض نفسه مع الأهلي و غادره عام 2008.
أكتشفه أحمد مجاهد رئيس اللجنة الثلاثية التي تقوم بإدارة إتحاد الكرة، واجهته العديد من الصعوبات، فمن هو لاعب الكرة المستديرة.. محمد السيد محمد الشناوي حارس مرمى النادي الأهلي، ولد في مدينة الحامول التابعة لمحافظة كفر الشيخ.
 نجح الشناوي في تقديم مسيرة كروية كبيرة نالت إعجاب الجميع، وذلك بعد سنوات عجاف خاض محمد الشناوي مباراة رسمية مع الأهلي ضد إنبي في عام 2008 وحينها لعب الأهلي بمجموعة من الناشئين عقب حسم الدوري المصري، وخسر الأهلي بثلاثية، وكانت هذه الخسارة تركت انطباعا سيئًا عن الحارس الشناوي، وبعدها لم تتيح له فرصة اللعب كأساسي ليتم الاستغناء عن خدمات.
 ولكن لم ييأس محمد الشناوي، وظل يجازف لآخر رمق، ولعب فى طلائع الجيش ثم أعير إلى الإنتاج الحربي وحرس الحدود، وذلك قبل أن ينتقل إلى بتروجيت.
 وفى عام 2016 أصبحت الفرصة سانحة أمامه وحصل على فرصة العمر بالعودة من جديد إلى الأهلي بعد أن تألق مع بتروجيت فأخذت إدارة القلعة الحمراء بإعادة حارسهم الذي تم الاستغناء عنه فى عام 2008.
 ومن هنا أخذ الشناوي يقدم أداء رائع مع الشياطين الحمر، وبالرغم من تلك التعثرات التى واجهته طيلة حياته أصبح الحارس الأساسي للمنتخب المصري.
ودائما يظهر الشناوي في المواقف الصعبة، حيث قاد المنتخب المصري في مونديال روسيا 2018، وحصل على لقب أفضل لاعب في المباراة الأولي والتي جمعت الفراعنة مع الأوروجوي.
وخلال بطولة كأس العالم نجح الشناوي في لفت انتباه الجميع، ونال إشادة جميع النقاد والمحللين في البطولة.
وكان الشناوي من العوامل الأساسية التي منحت الأهلي الفوز باللقب الأفريقي التاسع على حساب غريمة التقليدي الزمالك في مباراة نهائي القرن.
وكرر حارس الأهلي انجازاته بعد أن قاد المارد الأحمر في تحقيق برونزية العالم أمام بالميراس البرازيلي، وتصدي لركلتين جزاء، توج بهم الأهلي بالمركز الثالث، كما أنه توج بأفضل لاعب في المباراة.
ومن هنا أخذ الجميع يطلق عليه سوبر هيرو القلعة الحمراء، بعد الأداء المميز الذي ظهر فيه طوال الفترة الماضية سواء مع الأهلي أو مع المنتخب المصري.