الأهلي وخسارة الدورى

 

قبل أكثر من عامين، خسر فريق الأهلي لكرة القدم  بخماسية نظيفة أمام صنداونز الجنوب إفريقي في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا، وفي العودة حقق الفوز بصعوبة بهدف نظيف فقط لتكون أكبر  هزيمة يتلقاها نادى مصري في تاريخ المشاركات الأفرقيقية في مجموعة المباراتين
لاعبو الأهلي رفضوا الخروج من الملعب حينها، واجتمعوا تحت أنظار جماهيرهم التي احتشدت في استاد برج العرب، ووعدوهم بالإشارات والإيماءات بأنهم عائدون في العام التالي للفوز باللقب.
الأهلي عاد في 2020 بالفعل ليحقق لقب دوري الأبطال للمرة التاسعة، ثم يحافظ على لقبه في 2021 ويتوج بالأميرة الأفريقية للمرة العاشرة، لكنه فقد لقب درع  الدوري في الطريق.
مشهد اجتماع محمود الخطيب رئيس النادى الأهلى باللاعبين بعد مباراة الفريق أمام في الجونة في ختام الموسم الكروى الشاق والتى لم تكلل بالاحتفاظ بدرع الدورى بل ذهابه للغريم التقليدي الزمالك فيما يعتبره البعض خسارة مريرة على القلعة الحمراء، أعادت إلى الأذهان مشهد اجتماع اللاعبين ووعدهم لجماهيرهم بالتعويض عن أكبر خسارة إفريقية في تاريخ الأهلي.
رئيس النادي الأهلي أعلن أمام اللاعبين غلق صفحة الدوري، ووعدهم بحفل تكريم في موعد قريب يحدد لاحقاً لفوزهم بلقب دوري أبطال إفريقيا للمرة العاشرة في تاريخ النادي.
الأهلي يستعد لخوض منافسات السوبر المحلي ونظيره الإفريقي، وكأس مصر، قبل بطولة كأس العالم للأندية نهاية العام الجاري، وبداية الموسم الجديد في مسابقة الدورى ولم يوبخ أسطورة النادي الأهلي اللاعبين بعد فقدان اللقب المحبب لهم، بل طالبهم برفع رؤوسهم والمضي قدماً، والنظر إلى البطولات القادمة التي تنتظر الفريق.