الأهلى السوبر.. دائما سوبر 

 

ويبقي الأهلى دائما مصدرا للسعادة فخرا لكل من ينتمي إليه 
مجدا وعزة لكل من يعشقه
وبعد اخفاقات المنتخب  يعيد الأهلى- كعادته دائما - الفرحة لجماهير الكرة فى مصر
رغم سوء الحظ قبل بدء المباراة بثوان قليلة 
وإصابة العقل المدبر لهجوم الأهلى وكابتن المنتخب عمرو الموسيقار السولية
والارتباك الواضح فى اول المباراة وهدف الرجاء الذي جاء عكس مجريات اللعب 
ورغم الحكم المتحامل باحتراف ومعلمة على الأهلى ..
الاهلى السوبر ..دائما سوبر 
هذا الأهلى 
لاعبون فى مصر يتدربون ...ولاعبون منهكون مع المنتخب 
لم يتجمعوا الا قبل السوبر بيومين فقط
واستطاع الأهلى الفوز أمام فريق مغربي ..بلغة العامة ...رخم ...
كما يلاعبنا فرق المغرب العربي دائما ..اخطف هدفا ..وضيع الوقت 
لكن الله لم يخيب ويضيع جهدا بذله لاعبونا لأخر لحظة 
وكعادة الأهلى التى ندعوا الله أن يديمها نعمة علينا..هدف الدقيقة التسعين 
لابد أن نسجل هذا الأمر فى موسوعة الأرقام القياسية
وهدف للاعب كان استردادا لثقته فى نفسه 
لاعب هوجم كثيرا من معظم جماهير الأهلى 
لاعب مجتهد ..ونتمنى أن يكون هدفه هذا نقطة تحول وعودة لطاهر الذي نتمناه
وتبقي مشكلتنا الدائمة فى معضلة الفرق المتكتلة ...اتمنى من الموس أن يجد حلا لتلك المعضلة 
نبارك لأنفسنا جماهير وعشاق القلعة الحمراء
نادى القرن الأفريقي..سيد أندية أفريقيا
وهي خطوة هامه فى ملاحقة الريال على الألقاب القارية لنستعيد الريادة عالميا فيها
همسة عتاب لولدنا قفشه ....لست قفشه الذي نحبه...تحتاج بعض الشراسة والقوة 
عاش الأهلى فخرا وعشقا 
عاش الأهلى السوبر حقا  
عاش الأهلى البطل صدقا
عاش الأهلى ...ليزيد البطولات والإنجازات بعدا وفرقا