مفاجأة..ثلاثي الأهلي وراء ثورة غضب رمضان صبحي في بيراميدز

مشاركة المقال

يمر رمضان صبحي جناح فريق بيراميدز ومنتخب مصر، بضغوطات كبيرة في تجربته الحالية مع الفريق السماوي، وذلك يظهر بشكل واضح في ظل عدم وصوله لمستواه الفني المعروف مع الفريق رغم القيمة الخيالية للصفقة.

هناك ضغوطات غير مسبوقة يتعرض لها اللاعب في أي مكان يتواجد به خارج المستطيل الأخضر، كما تحدث هاني سعيد المدير الرياضي الذي يؤكد أن رمضان صبحي يتعرض للشتائم والخروج عن النص.

وتشير جميع المعطيات إلى صعوبة حصد بيراميدز لبطولة هذا الموسم، حيث يعاني الفريق محليا بعد التعثر أمام الاتحاد السكندري والخسارة بنتيجة 2/1 والتعادل أمام الزمالك ثم التعادل أمام البنك الأهلي ووادي دجلة، كما اذا استمر الفريق على هذا النهج فقد يخسر المنافسة على لقب الدوري والمركز الثاني مبكرا.

ويبقى الأمر الواضح بشكل كبير هو أن عناصر بيراميدز لا تساعد رمضان صبحي على التألق، كما كان يحدث في تجربته مع الأهلي.

ويفتقد رمضان صبحي في بيراميدز عدد من العناصر التي كانت كلمة السر في تألقه وتوهجه بالقميص الأحمر وذلك على النحو التالي:


-الظهير الأيسر

لا يمتلك فريق بيراميدز ظهير أيسر بحجم وقدرات المحترف التونسي للنادي الأهلي علي معلول، حيث كان هناك جبهة قوية من العيار الثقيل في الأهلي من خلال وجود معلول خلف صبحي، ويفتقد الآخير بالوقت الحالي عنصر الانسجام مع طارق طه.

-لاعب وسط مدافع

لا يؤدي رمضان صبحي الواجبات الدفاعية في تجربته مع بيراميدز، بالتزامن مع افتقاد الفريق لوجود لاعب مميز مثل المحترف المالي للنادي الأهلي أليو ديانج الذي كان لديه دوراً كبيراً في التغطية وإفساد هجمات المنافسين، وذلك في ظل تراجع مستوى نبيل عماد دونجا.

-رأس حربة مميز

يعاني رمضان صبحي بشكل واضح من عدم وجود رأس حربة مميز، أمامه في ظل تراجع مستوى جون أنطوي ودودو الجباس وعدم تأقلم محمود وادي، ولا شك أن مشاركة جونيور أجاي أمام رمضان صبحي في تجربته مع الأهلي كانت تساعده بشكل كبير على التألق في ظل انسجامه الكبير معه، ونفس الأمر ايضا كان يحدث في تجربته مع المنتخب الأوليمبي تحت 23 عاماً بعد ظهور مصطفى محمد بشكل جيد أمامه في ظل تفاهمه الكبير معه.