بسبب الأهلي.. رمضان صبحي يفاضل بين 3 قرارات مع بيراميدز

مشاركة المقال

يعيش رمضان صبحي جناح فريق بيراميدز حالة من عدم الاستقرار مع فريقه الجديد خلال الفترة الحالية، ورغم محاولة عناصر الخبرة بالفريق مثل عبد الله السعيد وشريف إكرامي، تهيئة اللاعب من الناحية المعنوية والنفسية حتى يؤدي بدون ضغوطات.

 

وكان رمضان صبحي قد اختار الانتقال إلى صفوف بيراميدز في بداية الموسم الحالي، بعد أن فضل اختيار المال بعد العرض الخيالي الذي وصل للحصول على خدماته لمدة 5 سنوات، ليرفض اللاعب البقاء مع القلعة الحمراء رغم صغر سنه ورغم احتياج الفريق لخدماته في هذا التوقيت بالبطولة الأفريقية.

ويعاني رمضان صبحي خلال تجربته الحالية مع بيراميدز، من تذبذب في المستوى ومن بعض الضغوطات في ظل الانتقادات القوية التي يتعرض لها من جانب جماهير الأهلي، ليقرر اللاعب اتخاذ القرارات التالية في نهاية الموسم الحالي:


-عدم البقاء مع بيراميدز

استقر رمضان صبحي على خطوة عدم البقاء مع بيراميدز بالفترة المقبلة، والرحيل عن صفوف الفريق، خاصة أن جميع المؤاشرات تؤكد صعوبة منافسة الفريق على الألقاب رغم أن الموسم لا يزال في بدايته، ولكن يعاني الفريق من عدم الانسجام بالتزامن مع ضغوطات الإدارة للمنافسة على الدوري بعد الملايين الطائلة التي تم انفقاها لضم صفقات قوية.

-الضغوطات خارج الملعب

تأثر رمضان صبحي بشكل كبير من خطوة مغادرة النادي الأهلي، حيث كان يحظى اللاعب بحب ودعم كبير من جانب الجماهير الحمراء، قبل أن تنقلب الطاولة ضده، ويعاني صبحي خارج المستطيل الأخضر، من انتقادات جماهير الأهلي في الشارع، كما يعاني ايضا من حملة قوية عبر مواقع التواصل الاجتماعي وسخرية الجماهير من كلمة الطموح التي تحدث عنها في المؤتمر الصحفي خلال تقديمه في بيراميدز.

-العودة إلى أوروبا

استقر رمضان صبحي وأكد لبعض المقربين منه عن رغبته في العودة من جديد للعب في أوروبا وعدم البقاء في الدوري المصري، ويترقب اللاعب أولمبياد طوكيو على أمل التألق وتلقي عرضا كبيراً للرحيل عن صفوف الفريق.